منوعات : كارلو أنشيلوتي: النجاح الهادئ!


بهدوئه الدائم وثقته الكبيرة بمعرفته التكتيكية، قطع الايطالي كارلو أنشيلوتي، مدرّب ريال مدريد، خطوة إضافية بتاريخ كرة القدم العالمية، بفوزه بلقب الدوري الاسباني لكرة القدم للمرة الثانية مع الـ”ميرينغي”، وهو لقبه الـ 28 كمدرب.
الفوز مدموغ بحمضه النووي بكل بساطة. قاد “السيّد” الإيطالي، بشعره الأبيض الأنيق وبدلته السوداء، النادي الملكي عن عمر يناهز 64 عامًا، للفوز بلقب الدوري للمرة الـ 36 في تاريخه، وهو اللقب الذي ترجم أكثر من أي وقت مضى اسلوب لعبه البراغماتي والفعال للغاية.
أنشيلوتي الذي يُعدّ المدرب الوحيد الذي توج بألقاب البطولات الاوروبية الخمس الكبرى (إسبانيا، إنكلترا، ألمانيا، فرنسا وإيطاليا)، فاز للمرة الثانية بجميع البطولات التي يمكن للعملاق المدريدي ان يتوج بها (الدوري الإسباني، دوري أبطال اوروبا، كأس إسبانيا، الكأس السوبر الاسبانية، الكأس السوبر الاوروبية وكأس العالم للأندية).
وهذا اللقب هو الثاني عشر مع النادي الثاني في مسيرته (خلف ميلان الايطالي) والذي سمح له بتجاوز الفرنسي زين الدين زيدان (11) والاقتراب من الأسطورة ميغيل مونيوس (14). ينطوي على نكهة خاصة بعدما كان من المقرر أن تنتهي حقبته الثانية في العاصمة الإسبانية في حزيران/يونيو.
وبعدما كان مرشحاً لقيادة دفّة المنتخب البرازيلي بطل العالم خمس مرات، أُعلن أخيراً عن تمديد عقد المدرب النابغة في ريال مدريد حتى 2026 في أواخر كانون الاول/ديسمبر الماضي، بعد بداية أكثر من مثالية للموسم الحالي مما طمأن إدارة الملكي الى قدرة الايطالي على إتمام عملية الفترة الانتقالية بعد حقبة مزدهرة في تاريخه.
التكيف والثقة
بعد رحيل المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة الى السعودية، قام أنشيلوتي بتغيير كل شيء وعدّل مخططه التكتيكي لتهيئة الارضية امام نجمه الوافد الجديد الانجليزي جود بيلينغهام، ليثبت أنه يعرف كيفية إعادة تأسيس فريق ناجح.
أما النتيجة فكانت: 32 انتصاراً وهزيمتان فقط في 48 مباراة بجميع المسابقات، وقدرة مبهرة على التعامل مع كافة التحديات.
وقال بيلينغهام نجم بوروسيا دورتموند الالماني السابق عن مدربه “أعتقد أن قوّتنا العظمى هي أنه يجد طريقة للسماح لنا باللعب بحرية. لا يمكن التنبؤ بطريقتنا إلى حد ما. من الناحية الإنسانية، فهو ينقل إلينا الكثير من الهدوء والثقة”.
بفضل قيادته الرائعة، سيتمكن ابن ريجولو (شمال إيطاليا) هذا العام من تكرار صورته الشهيرة بارتداء النظارات الشمسية والسيغار في فمه وسط لاعبيه، والتي انتشرت عام 2022، بعد فوزه بأول لقب له في لا ليغا.
وقال انشيلوتي العام الماضي “اللاعبون هم اصدقائي”، مما يلقي الضوء على قدرته في قيادة غرفة ملابس مكوّنة من لاعبين مهاريين شبان إضافة الى نجوم مخضرمين اصبحوا لاحقا كـ “عائلة” كما يشير المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور.
ميلان في القلب
وللدلالة على مكانته، يعده الكثيرون بمثابة مرجع عالمي ويلقى اجماعاً على كونه احد أعظم التكتيكيين على الإطلاق، والمدرب الأكثر نجاحًا في تاريخ دوري أبطال أوروبا (4 ألقاب) وهو الآن على بعد خطوتين من إضافة نجمة اوروبية خامسة الى حصيلته التاريخية.
بدأ مسار الانتصارات في الثمانينيات بداية من روما، ثم في ميلان، ناديه المفضّل حيث أمضى 13 عامًا، في البداية كلاعب بين عامي 1987 و1992، ثم كمدرّب بين عامي 2001 و2009.
في الميدان، فاز لاعب الوسط الدفاعي السابق بلقبين كبيرين (1989 و1990) تحت إشراف الأسطورة أريغو ساكي، مصدر إلهامه الأكبر على المستوى التكتيكي.
والى جانب ساكي، بدأ أنشيلوتي مسيرته التدريبية على مقاعد بدلاء المنتخب الايطالي وصيف بطل العالم 1994 كمساعد مدرب.
وكمدرّب، قاد روسّونيري للفوز بكأس إيطاليا في عام 2003، لقب الدوري 2004 ودوري أبطال أوروبا 2003 و2007، مع الاشارة الى خسارته في النهائي القاري أمام ليفربول في عام 2005 بطريقة دراماتيكية.
لا يزال أنشيلوتي، الذي يشغل معه نجله دافيدي مهام مساعد المدرب في ريال، عاشقًا كبيرًا للنبيذ وفن الطهي الجيد على غرار الكثير من الايطاليين، بعيدًا عن فكرة الاعتزال، حتى لو كان الامر يراوده في بعض الاحيان.
وقال “أود قضاء بعض الوقت مع أحفادي، والذهاب في إجازة مع زوجتي… هناك الكثير من الأشياء التي أهملتها والتي أود القيام بها”.
وأردف “بعد ريال، نعم، ربما سأتوقف، لكن إذا أبقاني ريال هنا لمدة عشر سنوات، سأقوم بالتدريب لمدة عشر سنوات أخرى”.
أ ف ب
Scroll to Top