منوعات : عاجل – اردنيات من اجل فلسطين يهاجم بيان سيما بحوث: تضليل وتحريف متعمد للحقائق


عبّر تجمع نساء أردنيات من أجل فلسطين ودعم المقاومة عن ذهوله واستنكاره واستهجانه لموقف الأمم المتحدة بأجهزتها ومؤسساتها العاجزة حتى الآن عن القيام بواجبها بوقف جرائم الابادة بحق الشعب الفلسطيني وتجريم آلة القتل الصهيونية، بل واصدار المدير التنفيذي للأمم المتحدة للمرأة “سيما بحوث” ببيان يتجاهل الحقيقة الساطعة المثبتة لما يحصل من جرائم ابادة جماعية بحقّ الشعب الفلسطيني ويتماهى وبشكل صريح ومتعمد مع الرواية الصهيونية.

وقال التجمّع إن سيما بحوث تجاهلت في بيانها ذكر أن آلة الحرب الإسرائيلية قتلت اكثر من ١٧٥٠٠ امرأة وطفل فلسطيني في غزة بعد ٧ اكتوبر وتعامت تماما عن خمس وسبعين عاما من جرائم ومجازر ابشع احتلال ارتُكبت ومازالت بحق البشر والحجر وبشكل يومي وعلى مدار الساعة وامام مرأى ومسمع هذا العالم والذي يتنافى مع كل قرارات الامم المتحدة منذ انشاء هذا الكيان اللقيط مما زاد في صدمتنا واستوجبنا للإسراع برفضه واستنكاره.

وأضاف التجمّع أنه “من المؤسف والمؤلم ان هذا البيان الذي يفتقر الى المصداقية يغفل بل يتغافل ايضا عن سبعة عشر عاما من الحصار وتحول قطاع غزة الى سجن كبير ، يفتقر لكل مقومات الحياة الإنسانية”.

وشدد التجمّع على أن “التغافل المتعمد في البيان عن تحديد اسباب معاناة المرأة في غزة وفلسطين وعدم تحميل اسرائيل مسؤولية جرائمها بحق المراة والشعب الفلسطيني هو جريمة مضافة بحق المرأة الفلسطينية، ويبدو لنا كأردنيات ان سيما بحوث وكأنها صاغت بيانها بحبر صهيوني على متن طائرة تقصف به اهلنا وتحول نساء غزة واطفالها الى مجرد أشلاء، ضاربة عرض الحائط بكل القيم الإنسانية والتقارير الميدانية وبمشاعر الشعوب التي تدين وتجرم هذا الاحتلال البغيض وقصرت متعمدة بواجبها بإظهار الاجرام الحقيقي بحق المرأة الفلسطينية وتبنت بشكل صريح لا لبس فيه رواية القتلة وجرمت المقاومة واعتبرت ان السابع من اكتوبر هو المبرر لهذه الفظائع والوحشية المرتكبة من قبل النازيين الجدد”.

ولفت التجمّع إلى أن هذا العدوان الهمجي البشع من مجموعة من عصابات الصهاينة والامبريالية العالمية لهو نهج وحلقة مستمرة في ابادة واقتلاع شعبنا الفلسطيني من ارضه وحرمانه من حقه في المقاومة.

وتابع التجمّع أن سيما بحوث “إذ تفتقر في بيانها للموضوعية والمهنية الاخلاقية بل وتجاوزت ذلك الى تحريف الحقائق متجاهلة وضع المرأة الفلسطينية ومعاناتها اليومية وسياسات القمع والتنكيل والاعتقال الغير مبرر وسوء معاملة الاسيرات والاطفال على مدى سنين الاحتلال الطوال وكأنها تجهل ان ذلك كله يحدث قبل وبعد ٧ اكتوبر ودون اي اشارة الى ان هذه الممارسات المستمرة صادرة عن الكيان الصهيوني المحتل ، بل تُحيلها في بيانها متعمدة التضليل اللفظي الى صراع ما بعد ٧ اكتوبر وتدين حركة المقاومة حماس بألفاظ صريحة وتترك الكيان المجرم حر طليقا بريئا وبلا حتى إدانة”.

وقال التجمّع إن من الحقائق التي غيبتها سيما بحوث “أن غالبية قتلى الصهاينة في السابع من اكتوبر هم نتيجة لقصفهم بطائراتهم وان السابع من اكتوبر هو نتاج الاحتلال وسياساته الوحشية وهو فعل مقاوم ، وان المقاومة لا تجرم، ونحن كتجمع اردنيات من اجل فلسطين ودعم المقاومة نطالب السيدة المدير ” سيما بحوث” بالقيام بواجباتها بمهنية ومصداقية و نذكرها وبشكل واضح وصريح بحق الشعب الفلسطيني بالمقاومة كسائر شعوب الارض وبشتى الوسائل ومنها الكفاح المسلح في سبيل تحرير وطنه ونيل حريته وحقوقه، والتي تحميها قرارات الامم المتحدة والاتفاقيات الدولية ونذكرها بدعمنا المطلق كأردنيين لهذه الحقوق”.

وطالب التجمّع سيما بحوث بسحب تقريرها المضلل المشين والاعتذار الفوري عن ما بدر منها من قلب للحقائق وتضليل للامم المتحدة بتقديم معلومات تم تأكيد عدم ثبوتها.

كما طالب التجمّع الأمم المتحدة أولا بإقالة المديرة التنفيدية سيما بحوث من منصبها لعدم مصداقيتها وافتقار تقريرها لابسط قواعد المهنية الاخلاقية ولتقديمها تقرير مضلل للامم المتحدة والذي يزيف الواقع ويسيء للمرأة الفلسطينية بشكل خاص وكذلك للمرأة الاردنية ويحد من القدرة على تقديم المساعدة للمرأة الفلسطينية لعدم بيان الاسباب الحقيقية لمعانتها .

وطالب التجمّع الأمم المتحدة بأداء واجبها تجاه القضية الفلسطينية من خلال “توفير الحماية للشعب الفلسطيني من الممارسات الوحشية للاحتلال الصهيوني ودعم حقه المشروع في مقاومة الاحتلال بشتى الوسائل الممكنة وحقه في الكفاح المسلح وسعيه للتحرر والاستقلال وحقه في تقرير مصيره وتحرير وطنه وكامل ارضه، والسعي لوقف اطلاق النار الفوري وتجريم الاحتلال وايقاع العقوبات القانونية ضده، وقيام اجهزة الامم المتحدة جميعها بواجبها الإنساني بإدخال المساعدات للفلسطينيين ومنع الكارثة الانسانية في القطاع بما فيها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين واعادة الوكالة الى عملها في غزة شمالها وجنوبها وتقديم المساعدات الانسانية والطبية”.

وطالب أيضا وعلى وجه السرعة الحكومة الأردنية بسحب تمثيل سيما بحوث كسفيرة للاردن في الامم المتحدة لعدم مهنيتها وتجاهلها لحقائق ثابتة بل ومساندة القتلة على حساب عذابات الشعب الفلسطيني بما يناير موقف الاردن الرسمي والشعبي.

Scroll to Top