مايكروسوفت تسرح بعض موظفى Teams للتركيز على أدوات الذكاء الاصطناعى




تخضع شركة Microsoft لعملية تغيير كبيرة بقيادة Jared Spataro، مع التركيز على تعزيز منتجات Copilot AI مع تبسيط الموارد لتطبيق الدردشة Teams، وتأتي هذه الخطوة بعد نجاح الشركة مع Teams أثناء الوباء، ويشير تقرير من Business Insider إلى أن الشركة تقوم بطرد بعض الأشخاص لتحسين أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.


وأكد سباتارو أن الوباء قدم فرصة نادرة للنمو، مما دفع مايكروسوفت الآن إلى مضاعفة منتجاتها الخاصة بالذكاء الاصطناعي Copilot، وكجزء من هذا التحول، سيتم تقليص الموارد المخصصة للفرق، مع فريق مركزي جديد بقيادة كوليت ستالباومر.


في حين أن عملية إعادة التنظيم تتضمن تسريح العمال، إلا أنه لم يتم الكشف عن الأرقام الدقيقة، ومع ذلك، تزعم مصادر Business Insider أنه كانت هناك تخفيضات في القوى العاملة.


وأكد فرانك شو، المتحدث باسم مايكروسوفت، أن Teams يظل أولوية قصوى للشركة، وأكد أن Copilot جزء حيوي من Teams، وخاصة Copilot for Teams، الذي يحظى برضا العملاء العالي، وتشير عملية إعادة التنظيم الإستراتيجية هذه إلى هدف Microsoft الأوسع المتمثل في إعطاء الأولوية للذكاء الاصطناعي عبر عملياتها، وعلى الرغم من نجاح Teams مع أكثر من 300 مليون مستخدم نشط شهريًا، ترى الشركة إمكانية تعزيز الأدوات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي مثل Copilot لإحداث ثورة أكبر في الإنتاجية في مكان العمل.


إن أدوات Copilot من Microsoft، المبنية على نماذج GPT الخاصة بـ OpenAI، تجسد تفانيها في ابتكار الذكاء الاصطناعي، وتعمل هذه الأدوات على أتمتة المهام مثل ملخصات الاجتماعات وتحضيرات العروض التقديمية، وعلى الرغم من تباين التعليقات حول برنامج Copilot، إلا أن Microsoft لا تزال تركز على الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتلبية الاحتياجات المتطورة في مكان العمل.


إلى جانب ذلك، أعلنت مايكروسوفت في وقت سابق من هذا العام في شهر يناير عن تسريح العمال بعد الاستغناء عن آلاف الموظفين العام الماضي، وبحسب ما ورد قامت الشركة بطرد الأشخاص الذين يعملون في Activision Blizzard وXbox هذا الأسبوع، وبينما قامت مايكروسوفت بخفض الوظائف في أقسام ألعاب Xbox وBlizzard، مما أدى إلى خفض ما يقرب من 8% من إجمالي قسم ألعاب Microsoft الذي يضم حاليًا حوالي 22000 موظف.

Scroll to Top