في بيان مشترك “نادر”.. نتنياهو وغالانت يتحدثان عن مدة حرب غزة ولبنان . جريدة منوعات


منوعات – نتحدث اليوم حول في بيان مشترك “نادر”.. نتنياهو وغالانت يتحدثان عن مدة حرب غزة ولبنان . جريدة منوعات والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكما سنتناول بالتفصيل حول في بيان مشترك “نادر”.. نتنياهو وغالانت يتحدثان عن مدة حرب غزة ولبنان . جريدة منوعات، وتعد هذا المقالة جزءًا من سلسلة المقالات التي ينشرها منوعات بشكل عام.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، اليوم الاثنين، إن الحرب لن تتوقف في قطاع غزة ولا على الحدود مع لبنان قريبًا.

وفي بيان مشترك صدر بعد اجتماعهما مع نواب حزب ليكود، ونقلته صحيفة “تايمز اوف إسرائيل”، أضاف نتنياهو وغالانت أن الحرب في الجنوب في قطاع غزة وفي الشمال على حدود لبنان “ستستمر شهورًا عديدة”.

اقرأ ايضا: وقف حرب غزة وإدخال المساعدات.. أبرز مخرجات لقاء أمير قطر وبلينكن

وأوضح البيان أن إسرائيل تحتاج دعمًا دوليًا لمواصلة الحرب لعدة أشهر أخرى وإن الحكومة تعمل على ضمان ذلك الدعم.

ووفقًا لصحيفة “تايمز اوف إسرائيل”، فإن البيان المشترك صدر وسط تقارير واسعة النطاق تفيد بأن نتنياهو وغالانت قلما يتحدثان معًا.

بموازاة ذلك، أعلن حزب الله اللبناني، اليوم، استشهاد القيادي وسام حسن طويل الملقب بـ”جواد” في غارة إسرائيلية على سيارة في مرجعيون بجنوب لبنان.

وفي وقت سابق، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان اليوم، إنه قصف عدة أهداف لحزب الله في لبنان خلال الليل، مضيفًا أن مقاتلاته قصفت مجمعًا عسكريًا للحزب في منطقة مروحين ومنصة إطلاق صواريخ وبنية تحتية في منطقة عيتا الشعب بجنوب لبنان.

ونقلت صحيفة “هآرتس”، مساء الأحد، عن الجيش الإسرائيلي أن هجومًا شنه حزب الله يوم السبت تسبب في أضرار كبيرة بقاعدة ميرون الجوية في شمال إسرائيل.

وأضاف أنه يقوم بالتحقيق في الحادث لتفادي تعرض القاعدة “الحساسة” لهجمات مماثلة في المستقبل، بحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وكان حزب الله قد أعلن، يوم السبت، أن مقاتليه استهدفوا القاعدة بنحو 62 صاروخًا من أنواع متعددة وحققوا إصابات “مباشرة ومؤكدة”. 

وفي بيانه، قال الحزب إن الاستهداف جاء في إطار “الرد الأولي” على اغتيال القيادي في حركة حماس صالح العاروري في هجوم بطائرة مسيرة على الضاحية الجنوبية في بيروت.

وتتصاعد الاشتباكات بين الجانبين بشكل شبه يومية، وزاد حدتها خلال الأسبوع الماضي، خاصة بعد أن أدت غارة إسرائيلية في إحدى ضواحي بيروت الجنوبية إلى استشهاد نائب مدير المكتب السياسي لحماس والقيادي البارز في الحركة صالح العاروري.

من جانبه، توعد أمين عام جماعة حزب الله، حسن نصر الله، في خطاب ألقاه السبت، بأن الجماعة سوف تنتقم، رافضًا الانتقادات التي تشير إلى أن الجماعة تسعى إلى اندلاع حرب واسعة النطاق مع إسرائيل.

وقال نصر الله: “إذا فكر العدو أن يشن حربًا على لبنان فسيكون قتالنا بلا سقوف وبلا قواعد وبلا حدود وبلا ضوابط. لسنا خائفين من الحرب ولا نخشاها”.

ويواصل جيش الاحتلال عدوانه على قطاع غزة برًا وجوًا وبحرًا، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 23 ألف شهيد، حوالي 70 % منهم من الأطفال والنساء.

وتفرض إسرائيل حصارًا شاملاً على القطاع ومنعت إمدادات الغذاء والماء والوقود وغيرها من الاحتياجات الإنسانية عن أكثر من 2.3 مليون شخص هم إجمالي سكان القطاع.

اقرأ ايضا: الصفدي: نتنياهو يحاول جر الغرب إلى حرب لإنقاذ حياته المهنية

وبفعل حربها البربرية على القطاع، تواجه إسرائيل ضغوطًا متزايدة من حلفائها الغربيين لوقف الهجوم العسكري في غزة الذي أدى إلى تدمير جزء كبير من القطاع الساحلي المكتظ بالسكان.

وفي نهاية مقالتنا إذا كان لديك أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تتردد في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم ونشكرًكم علي زيارتكم لنا، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

Scroll to Top