فنانون يعزون وائل الدحدوح في استشهاد نجله حمزة


عبّر عدد من الفنانين عن مواساتهم لمراسل قناة الجزيرة في غزة الصحفي وائل الدحدوح عقب استشهاد نجله الصحفي حمزة الدحدوح، أمس، في قصف استهدف صحفيين غرب خان يونس جنوب قطاع غزة.

وكتب الممثل خالد النبوي، عبر حسابه على منصة “إكس”، “هذه الطريق اخترناها طواعية، وسقيناها بالدماء، الصحفي وائل الدحدوح مع ابنته يودع ابنه حمزة.. فلسطين عربية”.

وعبر حسابها على منصة “إكس” وصفته الفنانة المصرية شريهان بالصابر المحتسب وكتبت “إنا لله وإنا إليه راجعون (..) حسبك وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

أما الكاتب والسيناريست عمر طاهر فعبر حسابه على الفيسبوك قال: “وائل الدحدوح يخوض اختبارات الأولياء والأكابر.. وثباته كرامة”.

وشاركت الممثلة السورية كندة علوش، عبر حسابها على منصة إنستغرام، ما كتبه الشهيد حمزة وائل الدحدوح حين وصف والده بالصابر المحتسب، وكتبت كندة “هذا ما نشره الشهيد الراحل حمزة الدحدوح البارحة قبل أن تغتاله قوات العدو المجرم.. وكأنه يعلم بأنه راحل فيواسي أباه ويطبطب عليه قبل رحيله.. ما هذه القسوة.. ليت كلماتنا ومواساتنا ودعاءنا وعزاء كل محبيك يمحو ولو جزءا ضئيلا من ألمك ويخفف عنك”.

وعبر منصة إنستغرام أيضا، كتب الممثل أكرم حسني في مواساته “لا توجد كلمات توفي حقك وجهادك.. ربنا يصبرك ويربط على قلبك”.

 

وكتب الممثلة فيدرا عبر إنستغرام “وائل الدحدوح هيجيب صبر منين” (من أين سيأتي بالصبر)، وأضافت “اللهم خذ بيده واربط على قلبه”.

ونشر الممثل محمد علي رزق صورة لوائل الدحدوح مع نجله على حسابه على منصة إنستغرام ودعا على العدو الإسرائيلي وكتب: “ربنا يكسركم ويقهركم مثل ما قهرتم هذا الرجل”.

وداع مؤثر
وبكلمات مؤثرة رثى وائل الدحدوح نجله حمزة وقال في مقابلة مع قناة الجزيرة “لا شيء أصعب من ألم الفقد، وعندما تتجرع هذه الآلام مرة تلو مرة تكون الأمور أصعب وأشد، ولكن ماذا عسانا أن نقول؟ حسبي الله ونعم الوكيل، هذا هو خيارنا وقدرنا ويجب أن نرضى به مهما كان، فآمالنا أن يرضى الله عنا وأن يكتبنا مع الصابرين”.

وتابع: “هذا هو قدرنا، وخيار الناس على هذه الأرض أن تودع أحبابها وفلذات أكبادها كل لحظة وكل ساعة، وندعو الله أن يمدنا بأسباب القوة لكي نستطيع المواصلة”.

ووجّه لنجله الشهيد كلمة وقال: أقول لحمزة وكل الشهداء إننا على العهد هذه طريق اخترناها طواعية، أعطيناها كثيرا، وسقيناها بالدماء، لأن هذا قدرنا ونحن ماضون، وهذا تحد كبير”.

ووصف نجله الأكبر بأنه ليس جزءا منه فقط فهو الكل وروح الروح وكل شيء، وتابع أن “الرسول صلى الله عليه وسلم بكى وحزن، وهذه دموع الحزن والفراق، التي تفرقنا عن الأعداء، فنحن مشبعون بالإنسانية وهم مشبعون بالقتل والحقد، ولذلك نحن نبكي ونسكب الدموع ولكنها دموع الإنسانية والكرم والشهامة، وليست دموع الجزع والخوف والاستكانة”.

واستشهد الصحفي حمزة الابن الأكبر للمراسل الصحفي وائل الدحدوح، أمس الأحد، في قصف للعدو الإسرائيلي استهدف صحفيين غرب خان يونس جنوب قطاع غزة، واستشهد أيضا الصحفي مصطفى ثريا جراء صاروخ من طائرة إسرائيلية مسيّرة استهدف السيارة التي كانا يستقلانها قرب منطقة المواصي جنوبي غربي قطاع غزة.

وسبق أن استشهد عدد من أفراد عائلة الزميل وائل الدحدوح -بمن فيهم زوجته وابنه وابنته وحفيده- في قصف إسرائيلي استهدف منزلا نزحوا إليه بمخيم النصيرات وسط القطاع.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

Scroll to Top