زلزال تايوان يهدد صناعة الهواتف الذكية بعد توقف أكبر شركة لتصنيع الرقائق




أوقفت إحدى شركات تصنيع الرقائق التايوانية، المسؤولة عن 90% من معالجات الكمبيوتر الأكثر تقدما في العالم، الإنتاج وسط زلزال تاريخي، حيث تنتج شركة تصنيع أشباه الموصلات في تايوان (TSMC) شرائح دقيقة متطورة تستخدم في الهواتف الذكية والسيارات ومزارع الخوادم السحابية والتكنولوجيا التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، وتحتاج مصانعها إلى العمل باستمرار لتلبية الطلب.


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل”، قال متحدث باسم TSMC، إن بعض معداتها تضررت وتم إجلاء العمال من العديد من المواقع الرئيسية للشركة بينما تم تفتيش المنشآت بحثًا عن الأضرار والسلامة المستقبلية.


وأثار الزلزال الذي بلغت قوته 7.2 درجة وتسبب في إطلاق ما يعادل طاقة قنبلة ذرية قلقا بشأن ضعف قطاع أشباه الموصلات في تايوان.


وقال محللون، إن بعض الشركات المصنعة لأشباه الموصلات المتطورة للغاية تحتاج إلى العمل بسلاسة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في حالة فراغ لعدة أسابيع، وسيؤدي التوقف عن العمل إلى تعطيل العملية، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغوط الأسعار في القطاع.


وأضافوا، أن هذا يمكن أن يمتد ليسبب أزمة لتصنيع الإلكترونيات في الاقتصادات التي تركز على المنتجات الأولية، مثل اليابان وكوريا، وكذلك الاقتصادات التي تركز على المنتجات النهائية، مثل الصين وفيتنام.


لكن الزلزال، الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 9 أشخاص وأصاب أكثر من 900 آخرين، لم يدفع أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الدولة الجزيرة إلى إخلاء منشآتها التصنيعية فحسب، بل علقت العمل في مواقع البناء لتوسيع عمليات TSMC.


وقالت الشركة في بيان، وفقًا لما نقلته بلومبرج: “لم يحدث أي ضرر لأدواتنا المهمة، بما في ذلك جميع أدوات الطباعة الحجرية التي تعمل بالأشعة فوق البنفسجية”.


لاحظت شركة تصنيع الرقائق أن كمية متواضعة من المعدات تضررت في بعض المنشآت، لكن ممثلي TSMC قالوا إنهم يتوقعون التعافي الكامل والسريع.

وكشفت TSMC، ومقرها مدينة هسينشو التايوانية، أنه تم إخلاء بعض مصانع تصنيع الرقائق التابعة لها كإجراء احترازي فقط.


وقال المتحدث باسم TSMC: “تؤكد الشركة حاليًا تفاصيل التأثير”، لكنه أشار إلى أن عمليات التفتيش الأولية لمواقع البناء التابعة للشركة كشفت عن ظروف “طبيعية” مع عدم وجود أضرار جسيمة لمصانعها المستقبلية.


كما توقفت إحدى الشركات المحلية الصغيرة المنافسة للشركة، شركة يونايتد مايكروإلكترونيكس (UMC)، عن التصنيع في بعض المصانع، وأخلت المنشآت في هسينشو وتاينان، لتقييم الأضرار الناجمة عن الزلزال.


ومن المرجح أن يكون لهذه التوقفات المفاجئة عن العمل تأثير حقيقي ولكن مؤقت على التصنيع الدقيق للرقائق.


 

Scroll to Top