حملة مقاطعة نجوم المنصات تتواصل.. ومشاهير يخسرون مئات الألوف من متابعيهم

[ad_1]

بدأ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، حملة لـ”مقاطعة مشاهير السوشال ميديا”، ممن ظلوا صامتين منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ولم يحاولوا توثيق أو إعادة نشر مجازر الاحتلال المرتكبة في غزة.

ولاقت الحملة التي حملت اسم “احظروهم 2024 – Blockout2024” تفاعلا واسعا في العالم، لا سيما في الوطن العربي الذي يعج بالمشاهير الذين لم يعلنوا منذ بدء العدوان تعاطفهم مع أهالي غزة، ولم ينشروا ما يلفت الانتباه إلى معاناتهم.
 

ووثق مشاركون في الحملة، تراجع حجم المتابعين لحسابات مشاهير أُدرجت أسماءهم ضمن قوائم “حساباتهم الحظر”.
 

ويعتبر المشاركون في حملة المقاطعة، أنه يجب على “المشاهير” في مختلف منصات التواصل، مراجعة مواقفهم بشأن العدوان على غزة، إلى جانب عدم الترويج لشركات داعمة للاحتلال، على الرغم من حملات المقاطعة العالمية لها.
 

كما اعتبروا أيضا في تدوينات رصدتها “قدس برس” على منصات التواصل الاجتماعي، أن “المقاطعة ليست للمنتجات فقط، وإنما للمشاهير والمؤثرين الذين لم يتحدثوا عن غزة، ولم ينشروا معاناة أهلها في ظل الحرب المستعرة عليهم”.
 

ودعا المشاركون في الحملة، إلى “إلغاء المتابعة للمشاهير الأجانب والعرب، الذين ظلوا صامتين تجاه ما يحصل في غزة، أو لم يقفوا إلى جانب الفلسطينيين”.
 

ووثقت حسابات مشاركة في الحملة، إيقاف حسابات لمؤثرين عرب، يروجون لشركات تدعم الاحتلال، بعد حملة للإبلاغ على حساباتهم وإلغاء متابعتها، من أجل حظرها.
 

ويرى حساب “Blockout2024” وهو مؤسس الحملة على منصة “تيك توك”، أن “المتابعين للمشاهير يملكون السيطرة الكاملة على المشاهير وحياتهم، ويستطيعون وقف تدفق أموال الإعلانات لهم في أي وقت في حال ألغوا متابعتهم”.
 

ويقول الحساب: “عندما نكرههم، فإنهم يكسبون المال، وعندما نمدحهم، فإنهم يكسبون المال، ولكن عندما نحظر حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وننسى أسماءهم تماما، فإنهم يخسرون كل شيء”.

وبحسب سلسة تدوينات لحساب “Blockout2024″، فإن “مقدار الاهتمام الذي نمنحه لهم وحجم المشاركة التي نقدمها لهم هو عملتهم المباشرة (…) خذها منهم”.
 

ووثق موقع “Social Blade” الذي يقدم تحليلات لوسائل التواصل الاجتماعي، فقدان العديد من المشاهير حول العالم، ملايين المتابعين على حسابتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي.
 

وبالتزامن مع ذلك، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.
 

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 35 ألفا و272 شهيدا، وإصابة 79 ألفا و205 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

[ad_2]

Scroll to Top