تقرير: نشهد الثورة الصناعية الخامسة حيث يندمج عمل البشر والآلات



كشف تقرير، أن البشرية دخلت الثورة الصناعية الخامسة (IR 5.0)، وهو تعاون جديد وأعمق بين البشر والذكاء الاصطناعي عبر الاقتصاد، في حين يُعتقد أن الصناعة 5.0 قد بدأت في عام 2020، فإن صعود الذكاء الاصطناعي في السنوات الأخيرة دفعها إلى أقصى حد، مما دفع الخبراء إلى القول إنها تحدث الآن.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يتوقع الباحثون أن تكون هذه الثورة الجديدة بمثابة قفزة حسية من الذكاء الاصطناعي الحالي، والذي يتفاعل في الغالب مع البشر عبر أوامر نصية، إلى ما يسمى “التفاعل متعدد الوسائط”، ويطلق البعض على هذا التحول اسم “العصر المعرفي”.


 


تخيل الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي والتي ترى وتسمع وتلمس وأكثر من ذلك، وتجمع البيانات الجديدة عبر مجموعات أجهزة الاستشعار، تستخدم تلك البيانات مع المصفوفات الواسعة من البيانات الرقمية المخزنة في مكان آخر عبر الإنترنت.


 

ستلعب واجهات الدماغ والحاسوب، مثل شريحة دماغ Neuralink من Elon Musk، دورًا أيضًا في IR 5.0.


يعد هذا العصر قفزة كبيرة من الثورة الصناعية الأولى، والتي يعرفها العلماء عادةً بأنها بدأت في منتصف القرن الثامن عشر تقريبًا عندما بدأ المحرك البخاري للمخترع توماس نيوكومين في تحقيق الاستخدام التجاري على نطاق واسع.


 


يرى جون نوستا، الذي يدير مركز أبحاث الابتكار في مجال الرعاية الصحية NostaLab في نيوجيرسي، أن هذه الثورة الصناعية الجديدة ستغير حتماً طريقة تفكيرنا في البشر والآلات كفئات متميزة في المقام الأول.


 


وكتب نوستا في مقال حديث لمجلة علم النفس اليوم: “إن دمج القدرات الحسية في نماذج الذكاء الاصطناعي ليس مجرد قفزة تكنولوجية”، مضيفا “أنه يمثل تحولا في فهمنا الفلسفي للذكاء الاصطناعي والبشري”.


 


كما أشار أيضًا إلى العصر الجديد باسم “العصر المعرفي”، والذي سيغير بشكل جذري الطريقة التي يعيش بها البشر ويعملون ويفكرون في أنفسهم.

Scroll to Top