تحذيرات: الجيل الجديد يعانى أزمة منتصف العمر المبكرة بسبب وسائل التواصل

[ad_1]


حذر كبير الأطباء في أمريكا من أن الجيل الجديد “Z” يواجه أزمة منتصف العمر المبكرة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تعرضهم المستمر لوسائل التواصل الاجتماعي، وكان الدكتور فيفيك مورثي، الجراح العام الأمريكي، يعلق على دراسة استقصائية عالمية للرفاهية وجدت أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 24 عامًا أقل سعادة بشكل متزايد من الأجيال الأكبر سناً.


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أضاف الجراح، أن السماح للأطفال باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كان بمثابة إعطائهم دواء لم يثبت أنه آمن، وأن فشل الحكومات في تنظيمه كان “جنونًا”.


أظهر تقرير السعادة العالمي لهذا العام 2024، أن تراجع الرفاهية بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا أدى إلى إخراج دول مثل الولايات المتحدة من قائمة أفضل 20 دولة لأسعد الدول.


وقال البروفيسور جان إيمانويل دي نيفي، محرر التقرير، إن الفكرة الراسخة هي أن “الأطفال يبدأون بسعادة أكبر قبل أن ينزلقوا إلى منحنى U نحو أزمة منتصف العمر وتتفاقم مرة أخرى”.


وأضاف ايمانويل، “إن الاعتقاد بأن الأطفال في بعض أنحاء العالم يعانون بالفعل من ما يعادل أزمة منتصف العمر يتطلب اتخاذ إجراءات سياسية فورية”.


ولا يشير التقرير إلى سبب هذا التغيير، لكن الدكتور مورثي ألقى باللوم جزئيًا على الكم الهائل من الوقت الذي يقضيه المراهقون على وسائل التواصل الاجتماعي.


واستشهد ببحث وجد أن المراهقين الأمريكيين يقضون ما يقرب من خمس ساعات يوميا على وسائل التواصل الاجتماعي في المتوسط، بينما يسهر ثلثهم حتى منتصف الليل في ليالي نهاية الأسبوع على الأجهزة.


 وقال إنه لا يزال ينتظر البيانات التي تثبت ادعاءات عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي بأن منصاتهم آمنة للأطفال والمراهقين.


ودعا إلى سن تشريعات عاجلة للحد من الأضرار التي تلحق بالشباب من وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تقييد أو إزالة ميزات مثل أزرار الإعجاب والتمرير اللانهائي.

[ad_2]

Scroll to Top