بوينغ تخسر نحو 11 مليار دولار منذ حادث “ألاسكا إيرلاينز” | اقتصاد


منوعات – اخبار – نتحدث اليوم حول بوينغ تخسر نحو 11 مليار دولار منذ حادث “ألاسكا إيرلاينز” | اقتصاد والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكما سنتناول بالتفصيل حول بوينغ تخسر نحو 11 مليار دولار منذ حادث “ألاسكا إيرلاينز” | اقتصاد، وتعد هذا المقالة جزءًا من سلسلة المقالات التي ينشرها منوعات بشكل عام.

واصل سهم شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات تراجعاته اليوم الثلاثاء مسجلا 226.5 دولارا بعد أن خسر 1.1% في تعاملات ما قبل بدء التداول اليوم على وقع تطورات بشأن “ماكس 9” أثارت شكوكا بشأن كيفية تصنيع الشركة طائراتها في المجمل.

وبذلك، تراجعت القيمة السوقية للشركة بقيمة 10.65 مليارات دولار إلى 137.35 مليار دولار وقت إعداد التقرير، من 148 مليار دولار مسجلة وقت الحادث، وفق حسابات منوعات.

براغٍ مفكوكة

وتفاقمت أزمة طائرات “بوينغ 737 ماكس” بعد أن قالت شركتا طيران إنهما عثرتا على قطع غير مثبتة وبراغٍ مفكوكة في عدة طائرات “ماكس 9″، مما أثار مخاوف جديدة بين خبراء الصناعة بشأن كيفية تصنيع طائرتها الأكثر مبيعا.

وأعلنت شركة الطيران الأميركية “ألاسكا إيرلاينز” أمس الاثنين أنها اكتشفت “قطعا غير مثبتة جيدا” في بعض طائراتها من طراز “بوينغ 737 ماكس 9″، وذلك بعد 3 أيام من تعرض إحدى طائراتها من هذا الطراز لحادث أثناء تحليقها.

وقالت الشركة في بيان إن الفحص الأولي أظهر أنه “بالإمكان رؤية قطع غير مثبتة جيدا في بعض الطائرات”، مضيفة أن هذا الفحص الأولي ستليه عمليات فحص وتدقيق شاملة عملا بأوامر سلطات الطيران الأميركية.

وأوقف الهيئات التنظيمية الأميركية 171 طائرة “737 ماكس 9” بعد انفجار في مقصورة طائرة تشغلها شركة “ألاسكا إيرلاينز” بعد قليل من إقلاعها من مطار بورتلاند بولاية أوريغون يوم الجمعة، مما أدى إلى هبوطها اضطراريا.

من جهتها، قالت “يونايتد إيرلاينز” -وهي إحدى شركتي الطيران الأميركيتين اللتين تستخدمان هذا الطراز من بوينغ- إن عمليات الفحص التي أجرتها وجدت براغي مفكوكة في لوحات عدة، مما زاد المخاوف بشأن عملية إنتاج 171 طائرة “ماكس 9”.

ونقلت رويترز عن أحد مصادرها قوله إن “يونايتد” عثرت على ما يقارب 10 طائرات فيها براغٍ مفكوكة، وإن الرقم قد يرتفع.

وواجهت بوينغ العديد من مشكلات الإنتاج منذ إيقاف تشغيل عائلة “737 ماكس” أوائل 2019 بعد حادث خلف قتلى.

The fuselage plug area of Alaska Airlines Flight 1282 Boeing 737-9 MAX, which was forced to make an emergency landing with a gap in the fuselage, is seen during its investigation by the National Transportation Safety Board (NTSB) in Portland, Oregon, U.S. January 7, 2024. NTSB/Handout via REUTERS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY
“بوينغ 737 ماكس 9” التابعة لخطوط ألاسكا والتي اضطرت للهبوط اضطراريا مع وجود فجوة في جسم الطائرة (رويترز)

تحقيق

وتحقق اللجنة الوطنية الأميركية للسلامة بالمواصلات في هذا الحادث المثير للقلق، مركزة على عملية تصنيع بوينغ والمكونات المحيطة بفتح الباب، وألقى ذلك بظلال متوترة في علاقة بوينغ مع أحد مورديها الرئيسيين شركة “سبيريت أيرو سيستمز” للتدقيق في عملياتها بعد مشاكل الجودة الأخيرة.

وطائرات “737 ماكس 9” مزودة بالكثير من مخارج الطوارئ، لذلك تعرض بوينغ على عملائها إمكان إلغاء بعض هذه المخارج بواسطة سدادات إذا ما كان عدد المخارج المتبقية كافيا مقارنة بعدد مقاعد الطائرة.

تباطؤ محتمل

وفي وقت سابق، نقلت بلومبيرغ عن محللين توقعاتهم بتباطؤ محتمل في وتيرة التصنيع، مما يؤثر على أهداف التسليم.

وتأتي هذه العثرة في وقت حرج لبوينغ، حيث يتوقع المستثمرون زيادة في الانتقاد والعودة إلى معدلات التصنيع قبل عام 2019، وتتعرض الشركة لضغوط للحفاظ على معايير الجودة وتسليم طائرات خالية من العيوب للحفاظ على ثقة العملاء.

ويواجه ديف كالهون الرئيس التنفيذي لبوينغ سلسلة من الهفوات في الجودة التي تؤثر على ثقة المستثمرين بكفاءته، ويستدعي ما حدث التركيز أكثر على إستراتيجيات إدارة بوينغ، حيث صرح كالهون سابقا بأنه يهدف إلى تحقيق الاستقرار بعد عواقب حادثين قاتلين لطائرة “737 ماكس” قبل 5 سنوات تقريبا، مشيرا في تصريح سابق إلى أنه “عام انتقالي مهم”.

وفي نهاية مقالتنا إذا كان لديك أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تتردد في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم ونشكرًكم علي زيارتكم لنا، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

Scroll to Top