بعد 94 يوما من العدوان كتائب القسام تقصف تل أبيب برشقة صاروخية | أخبار

[ad_1]

منوعات – اخبار – نتحدث اليوم حول بعد 94 يوما من العدوان كتائب القسام تقصف تل أبيب برشقة صاروخية | أخبار والذي يثير الكثير من الاهتمام والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكما سنتناول بالتفصيل حول بعد 94 يوما من العدوان كتائب القسام تقصف تل أبيب برشقة صاروخية | أخبار، وتعد هذا المقالة جزءًا من سلسلة المقالات التي ينشرها منوعات بشكل عام.

قالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها قصفت تل أبيب برشقة صاروخية ردا على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين، وذلك بعد مرور 94 يوما على بدء الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة.

وأظهرت مقاطع فيديو لحظة هروب إسرائيليين ودوي انفجارات في تل أبيب بعد إطلاق صواريخ من غزة.

وأفاد مراسل منوعات بأن صفارات الإنذار دوت في سماء تل أبيب الكبرى ونحو 20 مدينة وبلدة جنوبها، مؤكدا أن القبة الحديدية اعترضت 10 قذائف صاروخية في تل أبيب.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن صفارات الإنذار دوت في الرملة، وريشون لتسيون، ونس تسيونا، وسيتريا، وبئر يعقوب، وياشريش، وتل أبيب، وحولون، واللد.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه وسط إسرائيل منذ ليلة رأس السنة.

وقالت قيادة الجبهة الداخلية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي إن أكثر من 30 موقعا دوت فيها صفارات الإنذار عقب إطلاق رشقة صاروخية من قطاع غزة باتجاه غلاف غزة ووسط إسرائيل.

بدورها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنها رصدت إطلاق 8 صواريخ من جنوبي قطاع غزة، وإن الدفاعات الجوية اعترضت 3 منها، فيما سقطت 4 في مناطق مفتوحة.

وقالت نجمة داود الحمراء إنها لم تتلق أي تقارير عن وقوع إصابات، لافتة إلى أن فرقها بدأت بتمشيط المنطقة بحثا عن بقايا الصواريخ.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد ذكر أكثر من مرة أنه تمكن من الحد من قدرات كتائب القسام على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، الأمر الذي دفع وزير التعليم إلى إصدار قرار بعودة الدراسة في مدارس مستوطنات غلاف غزة، مشيرا إلى أن اتخاذه القرار جاء بناء على تصريحات وزير الدفاع يوآف غالانت وقيادة الجبهة الداخلية بعدم وجود أي تهديد أمني لهذه المستوطنات.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانا مدمرا على قطاع غزة خلّف أكثر من 23 ألفا و84 شهيدا و58 ألفا و926 جريحا، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

وفي نهاية مقالتنا إذا كان لديك أي اقتراحات أو ملاحظات حول الخبر، فلا تتردد في مرسلتنا، فنحن نقدر تعليقاتكم ونسعى جاهدين لتلبية احتياجاتكم وتطوير الموقع بما يتناسب مع تطلعاتكم ونشكرًكم علي زيارتكم لنا، ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد معنا.

[ad_2]

Scroll to Top