الدنمارك تبنى حاسوبا عملاقا يعمل بالذكاء الاصطناعى.. تفاصيل

[ad_1]


تتعاون شركة صناعة الرقائق العالمية نفيديا وشركة تصنيع الأدوية نوفو نورديسك، لإنشاء أحد أكثر أجهزة الكمبيوتر العملاقة العاملة بالذكاء الاصطناعي تقدمًا في العالم بالدنمارك.


تم تسميتة Gefion وتم بناؤه بواسطة شركة “إفيدين” التابعة لمجموعة أتوس العالمية، وسيعتمد على بنية نفيديا DGX SuperPod، ستحتوي جيفيون على أكثر من 1500 من وحدات معالجة الرسوميات H100 Tensor Core من نفيديا وستقدم ستة exaflops من أداء FP8 AI، علاوة على ذلك سيتم توصيله بمنصة البرامج مفتوحة المصدر Nvidia Cuda Quantum، والتي تسمح بإجراء عمليات محاكاة على أجهزة الكمبيوتر الكمومية الهجينة.


وسينتمي الكمبيوتر العملاق إلى “المركز الدنماركي لابتكار الذكاء الاصطناعي”، وسيستضيفه مركز بيانات ديجيتال ريالتي، الذي يستخدم الطاقة المتجددة بنسبة 100%.


وتستثمر شركة نوفو نورديسك، نحو 80 مليون يورو في المشروع من خلال مؤسسة نوفو نورديسك، ويساهم صندوق التصدير والاستثمار الدنماركي أيضًا بحوالي 8 ملايين يورو.


وقال مادس كروجسجارد تومسن، الرئيس التنفيذي لمؤسسة نوفو نورديسك في بيان: “تعتمد الاكتشافات العلمية على البيانات، وقد قدم لنا الذكاء الاصطناعي فرصة غير مسبوقة لتسريع الأبحاث في مجال الصحة البشرية والكوكبية على سبيل المثال”.


وفي توضيح لاتفاقية الشراكة في مؤتمر صحفي، قالت كيمبرلي باول، نائب الرئيس للرعاية الصحية في نفيديا: “في اتفاقية التعاون الخاصة بنا، سنأخذ كل هذا الذكاء الاصطناعي التوليدي وننقله إلى البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي حتى تتمكن “الدنمارك” من يدفعون إلى تطوير الطب والحوسبة الكمومية والعلوم الاجتماعية.


الجغرافيا السياسية للذكاء الاصطناعي

 


وفي الوقت نفسه، لم يعد الذكاء الاصطناعي وأجهزة الكمبيوتر العملاقة التي تدعم التدريب الخاص به مجالًا لعدد قليل من الباحثين المختارين، ومع تزايد انتشار التكنولوجيا في كل مكان، تزداد الحاجة إلى الحوسبة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الأكبر والأكبر أو تشغيل عمليات محاكاة متطورة.


وتتراوح أهميته من مكاسب الإنتاجية والكفاءة، إلى التطبيقات العسكرية وتطبيقات الأمن السيبراني ــ وهو الأمر الذي لا يمر مرور الكرام من جانب صناع سياسات الأمن القومي، كما يتضح من قيود التصدير الأميركية على الأجهزة المستخدمة لتدريب الذكاء الاصطناعي إلى الصين.


صرح مورتن بودسكوف، وزير الصناعة والأعمال والشؤون المالية الدنماركي، قائلاً: “في المناخ الجيوسياسي الحالي، من المهم أن نعمل على تعزيز مواقفنا الاستراتيجية” (رغم أنه يتجنب عبارة “السيادة الرقمية” السائدة اليوم).


لكن البقاء على قمة لعبة التدريب على الحوسبة عالية الأداء (HPC) والذكاء الاصطناعي يعد مهمة صعبة، وفي هذا الإطار من المقرر أن يعمل كمبيوتر فيفيون العملاق بكامل طاقته في عام 2025، سيحتوي على وحدة معالجة الرسوميات Nvidia H100، يعد بمثابة شهادة على مدى سرعة تحرك الأشياء في عالم HPC والذكاء الاصطناعي.


وأطلقت نفيديا، ثالث أكبر شركة من حيث القيمة في العالم، أحدث شرائح الذكاء الاصطناعي الخاصة بها الثلاثاء الماضي، وهي Blackwell والتي تقول إنها أسرع بـ 4 مرات من H100، سيتم دمجها أيضًا في شريحة فائقة مع وحدتي معالجة رسوميات Blackwell ووحدة المعالجة المركزية Grace CPU، من أجل “الذكاء الاصطناعي التوليدي للمعلمات على نطاق تريليون”.

[ad_2]

Scroll to Top