التوحد عند البالغين.. اعرف أعراضه وطرق التشخيص والعلاج

[ad_1]


تشخيص مرض التوحد عند البالغين يمكن أن يكون بمثابة مفاجأة غير مرغوب فيها، وقد تواجه أيضًا حالة من الإنكار أو القلق بشأن التشخيص، وإذا كنت تشك منذ فترة طويلة في إصابتك باضطراب طيف التوحد أو أي حالة أخرى تميزك عن أقرانك، فقد يأتي التشخيص بمثابة بداية العلاج الصحيح وفقًا لما نشره موقع helpguide


علامات وأعراض مرض التوحد لدى البالغين


مشاكل في التواصل


إذا كنت شخصًا بالغًا مصابًا باضطراب طيف التوحد، فقد تجد صعوبة في قراءة الإشارات الاجتماعية. يمكن أن يشمل هذا كل شيء بدءًا من تعبيرات وجه شخص آخر وحتى إيماءاته أو نبرة صوته، مما يجعل من الصعب الحفاظ على المحادثات ذهابًا وإيابًا أو معرفة ما يشعر به شخص آخر.


التركيز على موضوع بعينه


كل شخص لديه اهتماماته الخاصة. لكن البالغين الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد غالباً ما يركزون على موضوع أو موضوعين يجدونهم رائعين للغاية. و محاولة التواصل مع الأشخاص الذين لا يفهمون اهتماماتهم قد تبدو مملة أو صعبة للغاية. قد يقودهم ذلك إلى تجنب التفاعلات الاجتماعية.


السلوك المتكرر


يمكن أن يساعدك الحفاظ على روتين ثابت أو الحفاظ على العناصر منظمة على الشعور بأن حياتك آمنة ويمكن التنبؤ بها. قد تشعر بعدم الراحة عند مقاطعة روتينك وطقوسك اليومية، مثل الاضطرار إلى سلوك طريق جديد للعمل أو قيام شخص ما بنقل متعلقاتك بحيث أصبحت الآن في غير مكانها. قد تشعر بالانزعاج الشديد لدرجة أن لديك فورة من المشاعر القوية مثل الغضب.


القضايا الحسية


بالنسبة لشخص مصاب باضطراب طيف التوحد، قد تكون بعض الأحاسيس غير محتملة. قد تشعر بالألم إذا قام شخص ما بالنقر على ذراعك. على سبيل المثال، أو قد تثير بعض الأصوات أو الروائح أو الملمس رد فعل مزعجًا مشابهًا. في بعض الحالات، قد تفعل كل ما بوسعك لتجنب هذا الانزعاج.


التشخيص والأسباب


قد يستعير الطبيب بعض المعايير المستخدمة لتشخيص الأطفال، مثل مواجهة مشاكل في التواصل الاجتماعي، وإظهار سلوكيات مقيدة ومتكررة، وأي مشاكل حسية.


ما الذي يسبب مرض التوحد؟


تتضمن بعض الأسباب المحتملة التي يستكشفونها ما يلي:


علم الوراثة، قد ترتبط الطفرات الجينية بأعراض محددة لاضطراب طيف التوحد، أو تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة باضطراب طيف التوحد، أو تحدد شدة الأعراض.


بعض العوامل البيئية، مثل تلوث الهواء أو انخفاض الوزن عند الولادة، قد تسبب اضطراب طيف التوحد لدى الطفل الذي كان عرضة للإصابة به بالفعل.


عوامل بيولوجية أخرى، قد تلعب التشوهات في الجهاز المناعي أو التمثيل الغذائي أو نمو الدماغ دورًا أيضًا.


علاج مرض التوحد عند البالغين


على الرغم من أن العلاج يوصى به في كثير من الأحيان للأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد، إلا أن البالغين المصابين باضطراب طيف التوحد قد يجدون أيضًا أنواعًا معينة من العلاج مفيدة. من المهم أن نفهم أن هذه العلاجات لا تهدف إلى علاج اضطراب طيف التوحد. وبدلاً من ذلك، فإنها تساعدك على معالجة مشكلات مثل القلق أو التفكير الجامد أو الاكتئاب.


يمكن أن يقدم المعالج جلسات مخصصة تساعدك على معالجة مشكلات محددة. ربما تواجه مشكلة في التعبير عن مشاعرك في العلاقة أو تشعر بالإحباط من زميل العمل الذي يرفض تلبية احتياجاتك. سيساعدك معالجك في تقييم الضغوطات في حياتك وتطوير حلول تكيفية، مثل إعادة صياغة أفكارك وبناء مهارات تواصل أكثر فعالية .


التأهيل المهني


يهدف برنامج إعادة التأهيل المهني إلى مساعدتك في معالجة الصعوبات المتعلقة بمكان العمل. قد تواجه تحديات معينة، مثل عدم الراحة بسبب الضوضاء، مما يجعل من الصعب العمل في بيئة تقليدية.

[ad_2]

Scroll to Top