التلفزيون الإسبانى يستعين بمذيعة افتراضية لتقديرم برنامج.. فيديو وصور



 


تحولت  ألبا ريناى، مقدمة برنامج تليفزيونى افتراضية تم إنشائها باستخدام الذكاء الاصطناعى، وقدمت برنامج Survivientes في إسبانيا، وقررت إحدى المحطات التلفزيونية الإسبانية الاستعانة بها، في تقديم فقرة في أحد البرامج التلفزيونية الشهيرة، حيث تقدم محتوى حصريا على متسابقين في تلك الفقرة.

مقدمة برامح افتراضى
مقدمة برامح افتراضى


 


وبحسب وسائل إعلام إسبانية، تعتبر ألبا ريناي جذابة، اشتهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها غير حقيقية، بل نتيجة توليد صورة بالذكاء الاصطناعي بناء على نتائج مجموعة من السمات الجسدية والشخصية التي يجدها 350 شاب، سئلوا عن أهم ما يجذبهم في فتاة.


وأشار موقع كى باسا الإسبانى إلى أن ريناى جذبت آلاف المعجبين الذين كانوا على دراية بأنها غير حقيقية، لكن كانت تقدم محتوى شيقا، فهي تعرف عن نفسها بأنها هاوية حقيقية للسفر، وتعيش في مدريد وتقدم صورا ومقاطع فيديو لمواضيع مختلفة منها الرياضي والتسويقي ولأحداث اجتماعية.




وتم تطوير ريناي من إحدى الشركات الإسبانية التابعة لشركة Mediaset Spain، التي تمتلك عدة وسائل إعلام سمعية وبصرية في إسبانيا، وتمكنوا بفضل الذكاء الاصطناعي في هذا المشروع من إعادة إنتاج رسوم متحركة واقعية لريناي لتصوير مقاطع فيديو، مصحوبة بصوت دقيق وطبيعي تخلص من أي نبرة آلية.


 

مذيعة
مذيعة




 

Scroll to Top