اختبارات مهمة تعتمد على تاريخ عائلتك من ألزهايمر للسرطان إلى مرض السكري

[ad_1]


كونك شابًا، وتتناول الأطعمة الصحية، مع ممارسة الرياضة بانتظام، وعدم الانغماس في أي عادات غير صحية، مثل التدخين أو شرب الكحول، يمكن أن يقلل بالتأكيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، ومع ذلك، في بعض الأحيان، قد يضطر بعض الأشخاص إلى النظر إلى ما هو أبعد من عوامل نمط الحياة والنظر إلى الجانب الوراثى.

على سبيل المثال، وجود تاريخ عائلي من الحالات الصحية مثل السرطان، ومشاكل القلب، وأمراض المناعة الذاتية، والسكري، ومرض الزهايمر يمكن أن يؤثر على خطر الإصابة بنفس الأمراض، وعندما يتعلق الأمر بالوقاية، فإن الخطوة الأولى هي إجراء الاختبارات اللازمة وعمل الدم.

ونعرض فيما يلى حسب موقع only my health أهم 5 اختبارات التي يمكنك الاعتماد عليها بناءً على تاريخ عائلتك لأي من الحالات الصحية التالية.


مرض الزهايمر


مرض الزهايمر هو النوع الأكثر شيوعا من الخرف، وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).فأن الزهايمر هى حالة عصبية تؤثر على الذاكرة والتفكير والسلوك لدى المرضى.

ويجب على الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي من مرض الزهايمر أن يفكروا في إجراء اختبارات معرفية مثل فحص الحالة العقلية المصغرة (MMSE) أو تقنيات تصوير الدماغ مثل التصوير بالرنين المغناطيسي  وقد تساعد فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) في اكتشاف التغيرات الهيكلية والوظيفية، ويمكن أن يشير الاختبار الجيني لمتغيرات جين APOE إلى القابلية للإصابة.


مرض قلبي


أمراض القلب والأوعية الدموية (CVDs) هي السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم. بحسب المنظمة الصحة العالمية، بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب، يوصي بالخضوع لفحوصات واختبارات وقائية، بما في ذلك اختبارات مستوى الدهون لقياس مستويات الكوليسترول، وHBA1C،اختبار وظائف الغدة الدرقية ومراقبة ضغط الدم للكشف عن ارتفاع ضغط الدم، واختبارات نسبة الجلوكوز في الدم أثناء الصيام لتقييم مخاطر الإصابة بالسكري.

بالإضافة إلى ذلك، ينصح بإجراء مخطط كهربية القلب (ECG) لتقييم اضطرابات ضربات القلب، ومخطط صدى القلب لفهم بنية القلب ووظيفته، واختبارات الإجهاد لتقييم وظائف القلب تحت الجهد.


مرض السكري


“الاختبارات الموصى بها للأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي لمرض السكري تشمل الصياماختبارات نسبة الجلوكوز في الدملقياس مستويات الجلوكوز بعد الصيام طوال الليل، واختبارات تحمل الجلوكوز عن طريق الفم (OGTT) لتقييم كيفية تعامل الجسم مع الجلوكوز بعد تناول مشروب سكري، واختبارات HbA1c لتقييم متوسط مستويات الجلوكوز في الدم خلال الأشهر القليلة الماضية”.


بالإضافة إلى مراقبة ضغط الدم ومستويات الكوليسترول أمر مهم، لأنها غالبا ما ترتبط بمضاعفات مرض السكري”.


السرطان


يحدث السرطان عندما تبدأ خلايا الجسم في النمو بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وتشكل ورمًا، ويعتبر السرطان السبب الرئيسي الثاني للوفاة على مستوى العالم.

أحد عوامل الخطر هو التاريخ العائلي للمرض، حيث يكون لدى الأشخاص نفس عوامل الخطر البيئية ونمط الحياة مثل قريب مصاب بالحالة أو لديهم جينة معيبة موروثة تزيد من خطر إصابة الفرد بالسرطان، بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان، تختلف توصيات الاختبارات بناءً على أنواع السرطان المحددة السائدة في العائلة.


تشمل الاختبارات الشائعة تصوير الثدي بالأشعة السينية لسرطان الثدي، وتنظير القولون لسرطان القولون والمستقيم، ومسحة عنق الرحم لسرطان عنق الرحم، واختبارات المستضد البروستاتي النوعي لسرطان البروستاتا.


أمراض المناعة الذاتية


أمراض المناعة الذاتية هي الحالات التي يبدأ فيها جهاز المناعة في الجسم بمهاجمة الأجزاء السليمة من الجسم كما لو كانت كائنات غريبة.

لسوء الحظ، هناك العديد من الأنواع المختلفة من أمراض المناعة الذاتية التي تتطلب مجموعات مختلفة من طرق الفحص وأساليب العلاج.

بالنسبة لأولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض المناعة الذاتية، فإن الاختبار الشامل أمر بالغ الأهمية للكشف المبكر والإدارة، يمكن لاختبارات الدم مثل اختبارات الأجسام المضادة للنواة (ANA) اكتشاف نشاط المناعة الذاتية العام.

تساعد اختبارات الأجسام المضادة المحددة مثل العامل الروماتويدي (RF) والببتيد السيتروليني المضاد للدورة (anti-CCP) في تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي. تساعد اختبارات الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH) والأجسام المضادة للغدة الدرقية في تشخيص اضطرابات الغدة الدرقية المناعية الذاتية مثل التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو.

 

[ad_2]

Scroll to Top